• :
  • :
أخر الأخبار

دعادل عبده يلقي كلمة اليوم العالمي للمسرح قبل عرض سيرة حب

29 مارس, 2019


متابعة: عبدالناصر الدشناوى

القى فارس المسرح الإستعراضي المخرج الدكتور ” عادل عبده ” رئيس الإدارة المركزية للبيت الفنى للفنون الشعبية والإستعراضية كلمة اليوم العالمي للمسرح أمام جمهور أوبريت العرض المسرحي الغنائي الناجح “سيرة حب ” والتي
كتبها هذه السنة كرسالة اليوم العالمي للمسرح الكوبي كارلوس سيلدران وهو مخرج ودراماتورج وأستاذ مسرح بجامعة هافانا وقد قام بالترجمة المخرج والكاتب سفيان عطية مدير مسرح العلمة بالجزائر.
وجاء نص الرسالة .
قبل معرفتي بالمسرح و التعرف عليه ، كان أساتذة المسرح الذين هم أساتذتي موجودين هنا كانوا قد بنوا إقامتهم ومناهجهم الشعرية على بقايا حياتهم الشخصية . الكثير منهم الآن غير معروفين أو لا يُستحضرون كثيرا في الذاكرة ، كانوا يعملون في صمت و في قاعات التدريبات المتواضعة داخل مسارح مزدحمة . بعد سنوات من العمل و الإنجازات الرائعة راحت أسماؤهم تتوارى تدريجيا ثم اختفوا .
عندما فهمت أن قدري هو اتباع خطواتهم فهمت أيضا أنني ورثت من تقليدهم الفريد و المدهش العيش الآن و في الحاضر دون أن آمل سوى إلى الوصول لتلك اللحظة الشفافة و غير القابلة للاستنساخ ، لحظة اللقاء مع الآخر في ظل المسرح ، لا يحمينا إلا صدق إيماءة و كلمة تعبر عن الكثير .
موطن مسرحي … هو لحظات اللقاء مع الجمهور القادم إلى قاعاتنا ليلة بعد ليلة من الأحياء المختلفة بمدينتي لكي يرافقنا و يتقاسم معنا بعض الساعات ، بعض الدقائق … من هذه اللحظات المنفردة تتكون حياتي ، عندما أكف من أن أكون أنا ، من أن أتألم لأجلي و أولد من جديد و أنا مدرك و مستوعب لمفهوم المهنة المسرحية : أعيش الحقيقة المطلقة للحظة سريعة الزوال … عندما يصبح ما نقوله و نفعله تحت نور الأضواء الكاشفة حقيقيا و يعكس أعمق الحنايا من أنسفنا و أكثرها شخصية .
موطن مسرحي و مسرح الممثلين معي هو وطن منسوج من لحظات نتعرى فيها من كل أقنعتنا ، من البلاغة ، نتعرى ربما مما يمكن أن نكون نحن و نمسك بأيدي بعضنا البعض في الظلام .
التقليد المسرحي أفقي ، لا يمكن لأحد أن يجزم بأن هناك مركزا عالميا للمسرح في أي مدينة كانت أو في أي صرح متميز كان ، المسرح كما عرفته ينتشر حسب جغرافيا غير مرئية و يختلط مع حياة الذين يمارسونه . الفن المسرحي إيماءة توحد بين الناس
كل أساتذة المسرح يحملون معهم إلى قبورهم لحظاتهم التي يتجسد فيها الوضوح و الجمال و التي لا يمكن أن تعاد مرة أخرى ، كل واحد منهم يضمحل بالطريقة نفسها بدون أي رد للاعتبار لحماية عطائهم و تخليدهم .
أساتذة المسرح يعرفون كل هذا يقينا ، لا يمكن لأي شكل من أشكال الاعتراف بالجميل أن يكون صالحا خارج هذا اليقين الذي هو أساس عملنا . خلق لحظات حقيقة ، إبهام ، قوة ، حرية وسط هشاشة محفوفة بالمخاطر. لا شيء يبقى إذا استثنينا المعلومات و التسجيلات من صور و فيديوهات التي تحمل بين ثناياها فكرة باهتة عن منجزاتهم .
فكل هذه التسجيلات ينقصها الردود و التفاعلات الصامتة لجمهور فهم أن تلك اللحظة لا يمكن أن تترجم و لا أن يلتقي بها خارج ذاته. و إيجاد هذه الحقيقة التي يتقاسمها مع الآخر هي تجربة حياة بل أكثر شفافية من الحياة نفسها لبعض الثواني.

لما فهمت أن المسرح في حد ذاته موطن و مساحة شاسعة تغطي العالم ، نشأ في أعماق نفسي قرار و هذا القرار في ذاته تحرر : لا تبتعد من المكان الذي أنت فيه ، لا جدوى من الركض و التنقل . حيث ما كنت يكون الجمهور ، يكون الرفقاء الذين تحتاجهم بجانبك . هناك خارج منزلك توجد الحقيقة اليومية المبهمة و الغير قابلة للاختراق ، اشتغل وفق هذا الجمود الواضح لتحقق أكبر رحلة على الإطلاق ، تبدأ من جديد ، من زمن المغارات : كن أنت المسافر غير القابل للتغيير و الذي لا يتوقف عن تسريع كثافة و صلابة حقيقة عالمك .تتجه رحلتك نحو اللحظة ، الوقت و التقاء أشباهك ، رحلتك تتجه نحوهم نحو قلوبهم ، نحو ذاتيتهم . سافر في داخلهم ، في مشاعرهم ، في ذكرياتهم التي توقظها و تجمعها . رحلتك مذهلة ، لا أحد يمكن أن يعطيها حق قدرها أو يسكتها ، ولا احد يمكنه أن يقيس حجمها الصحيح . إنها رحلة في مخيلة شعبك ، بذرة مغروسة في أبعد أرض موجودة : الوعي المدني ، الأخلاقي و الإنساني للمتفرجين عليك .

و هكذا أبقى غير قابل للتغيير ، دائما في بيتي مع أهلي في هدوء واضح أعمل ليل نهار . لأن لدي سر الانتشار و التوغل .وبعد نص كلمة المسرح العالمي إستقبل جمهور وعشاق عرض رائعة سيرة حب الكلمة بالتصفيق الحار ، يذكر أن العرض الغنائي الإستعراضي ” سيرة حب ” قد إعتبره المتابعون من أهم العروض التي أنتجتها وزارة الثقافية خلال ٢٠١٩ ويشهد حالة من الإعجاب الكبير والإشادات الضخمه من كبار النقاد والصحفيين ووجهت له ترشيحات عديدة لتمثيل مصر بشكل مشرف في الفعاليات المحلية والعربية والعالمية لما يقدمه من كنوز فنية تستمد طاقتها من شخصيات ورموز مصرية أثرت في وجدان الشعب المصري والعربي أهرامات فنية تدور في فلك الموسيقار الكبير ” بليغ حمدي ” الذي يتصدي لتجسيده السوبر ستار النجم المتألق إيهاب فهمي بطولة النجمة مروه ناجي ويشاركة الفنان القدير النجم مجدي صبحي مجسدا شخصية موسيقار الأجيال محمد عبد الوهاب ، ويشارك نجوم العمل الفنان أحمد الدمرداش بشخصية الكاتب الصحفي ، رشا سامي العدل شخصية إش إش إبنة الموسيقار محمد عبد الوهاب ، ويشارك نجم الأغنية الشعبية شيكوا بشخصية عزيز ، والفنان الشاب ناصر عبد الحفيظ شخصية الشاعر الكبير الخال عبد الرحمن الابنودي ، شريف عواد شخصية الموسيقار الكبير رياض السنباطي ، مالك شخصية العندليب الأسمر عبد الحليم حافظ ، نهلة خليل شخصية كوكب الشرق السيدة أم كلثوم احمد الشريف شخصية الضابط الفرنسي ، هبة محمد شخصية وردة الجزائرية، عماد عبدالمجيد شخصية محمد رشدي ، عمرو أصلان شخصية النقشبندي ، ، سيد عبد الرحمن، هاني عبدالهادي ، حمدي حنفي ، ويساعد في الإخراج ، ناهد سلامة ، ايمان مصطفي ، محمد ماهر ، محمد عباده ، سعاد الجوكر ، محمود سمير ، عامر علم الدين ، منسق عام الأنشطة الفنية إيهاب فاروق ، فريق عمل شاشة العرض ، احمد مصطفي ، محمد ناصر ، شريف عباس ، تدريب إستعراضات حسام التابعي ، مخرج منفذ محمد شافعي ، العرض من انتاج الفرقة الغنائيه الاستعراضية بادارة صلاح لبيب ، مدير الإنتاج أمل حبيب ، خدع مسرحية إيهاب جمعة ، توزيع موسيقي المايسترو محمد أبو اليزيد هندسة إضاءة شريف البرعي ، هندسة ديكور محمد الغرباوي تأليف الكاتب الكبير أيمن الحكيم
إستعراضات وإخراج د. عادل عبده فارس المسرح الإستعراضي


أحدث الأخبار