• :
  • :
أخر الأخبار

ولِمَ لا نكون أسعد شعب ؟ بقلم : سالم الحارث

31 أكتوبر, 2018

أقسم بالله العظيم أن أحافظ على هذا العلم مرفوعاً عالياً ”

يحيى العلم

سنردد جميعاً هذا القسم في يوم العلم هذه المناسبة الوطنية في الثالث من نوفمبر مفتخرين وكلنا عزه لما وصلت اليه دولة الامارات من هذه المكانة بين الدول اقتصادياً وسياسياً وإجتماعياً بل وَصفنا أنفسنا بأسعد شعب ! ولِمَ لا في ظل قيادة رئيس الدولة ونائبة وحكام الامارت بل نجزم بأننا الأسعد فحين تحين مناسبة كيوم العلم وتجد ذلك التلاحم بين ابناء الوطن حينما تجد الصغير والكبير ينافس برفع هذا العلم ليس في هذا اليوم فقط بل في جميع المحافل الإقليمية والعالمية وفي جميع التخصصات يبرز ذلك العلم معطينا المزيد من العزة والشموخ .

حين أعلن سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله ولأول مره عن الاحتفال بيوم العلم كمناسبة سنوية و وطنية يحتفل بها هذا الشعب العظيم تزامناً مع ذكرى تولي سيدي صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان حفظه الله مقاليد الحكم لتعكس هذه المبادرة رمز سيادة الدولة و وحدتها وتلاحم شعبها ، ولِمَ لا نكون أسعد شعب ؟

رجوعاً الى الماضي ليس بالبعيد رُفع علم الدولة لأول مرة بيد القائد المؤسس المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان معلناً بذلك قيام الإتحاد في الثاني من ديسمبر 1971 في دار الإتحاد بأبوظبي ، قيام المجد والعزة ، قيام التطور والإنجازات ، قيام الوحدة الوطنية ، قيام التقدم والإزدهار وبحضور حكام الإمارات السبع متوحدين معلنين قيام دولة الامارات العربية المتحدة وأول ما جاء في دستورها بأنها دولة مستقلة ذات سيادة وبقيام هذا الاتحاد تبدأ معها رحلة من التطوير والعمل الجاد مع القيادة الحكيمة لرفع اسم دولتنا الحبيبة منافسةً لكبرى دول العالم وفي شتى المجالات ، ولِمَ لانكون أسعد شعب ؟

                         بيــض صنائعنا سود وقـائعـنا خضر مرابعنا حمر مواضينا

من بيت القصيد هذا للشاعر صفي الدين الحلي صُممَ العلم بيد الامارتي سعادة /عبدالله محمد المعينة مخلداً لنا رمز سيادتنا ومجدنا .

مناسبة كهذه يحتفل بها المواطنين والمقيمين على هذه الأرض الطيبة من مختلف الأعمار ولا ننسى جنودنا البواسل وهم حاملين العلم بأرواحهم قبل أجسادهم مدافعين عن عزة وكرامة العلم والوطن باذلين الغالي والنفيس ، فقد وصلَ العلم ورُفع لأعلى نقطه في الفضاء بأيادي ابناء الوطن كثيرة هي الإنجازات وكبيرة هي أحلام وطموحات أبناء زايد وكما قال سيدي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم رعاه الله انا وشعبي لا نرضى الا بالمركز الأول ، ولِمَ لا نكون أسعد شعب ؟

لنرفعهُ عالياً ليبقى شامخاً


أحدث الأخبار