• :
  • :
أخر الأخبار

ناصر عبد الحفيظ يكتب لماذا احترم قلاش وأدعم سلامة في الانتخابات المقبلة

16 مارس, 2017
ناصر عبدالحافيظ1

ناصر عبدالحافيظ1

الكاتب الصحفى ناصر عبدالحفيظ  يكتب : حين قمت وزملائي بتدشين أول جروبات الواتساب لدعم الزميل والكاتب الصحفي عبد المحسن سلامة ، كنت حريص علي أن لانفسح المجال لتوجية أي إتهام أوتخوين ضد المرشح المنافس وكانت وجهة النظر أن الكيان النقابي هو الذي يتم تشويهه والنيل منه ومن قيمته وقامته التي لايوجد لها مثيل في أي دولة من الدول الصديقة أو الدول التي تدعي الصداقة وكل همها ان تظهر المؤسسات والكيانات في مصر الحضاره ومصر التاريخ ومصر العراقه بالشكل الذي يتم تصديره للخارج ، رأيت ولازلت أري أن إحترام المنافس يمنحنا انتصارا أقوي عندما يجد الزميل والكاتب الصحفي يحيي قلاش نفسه يعود الي موقعه كعضو جمعية عمومية تحت قيادة منافسه الذي يضع في برنامجه أول وأهم أزمة حقيقية فشل فيها ” قلاش ” ومجلسه فشلا زريعا ، وهي وجود أكثر من خمس مئة عضو جمعية عمومية بلاصحيفه !! بلاغطاء تأميني !!بلامعاش !! وعندما يبلغ من الكبر عتيا لن يجد هذه النقابة سندا له اذا سرنا علي درب وسياسة ” قلاش ” ومجلسه ، لماذا احكم عليه بالفشل الذريع ؟ لأن كافة الزملاء التي أغلقت صحفهم !! نعم أغلقت صحفهم !! يعيشون يومهم بالكفاف ، توجهوا جميعا للنقيب فطلب منهم بشكل روتيني ! بيروقراطي ! ورقة حكومية ! وراء ورقة حكومية ! بدء من استحضار التأمينات التي أغلقتها المؤسسات ومرورا بالأوراق التي تثبت انتساب الزملاء لهذه الكيانات التي أغلقت ابوابها وبالتالي توقفت مرتباتها، وتشرد الزملاء ، اعضاء الجمعية العمومية، واسرهم ، وقائع بتواريخ ومذكرات بأرقام شكاوي ، والنقيب يطلب مستندا! وملفا ! خلف ملف! ويحوله الي الزميل خالد البالشي ؟ والي الزميل جمال عبد الرحيم ؟ لنكتشف أن الثلاثي يتعاملون مع ألازمه بطريقة تضييع الوقت !! طيلة عمر الأزمه التي تسبق فترة ولايتهم وجاؤا ببرنامج يمتطون طموحاتنا في حلها ! فقط لكسب أصواتنا ! لنكتشف أنهم لم يحركوا ساكنا ! لم يقدموا ورقه رسميه واحده للدوله خلال فترة تحكماتهم !! وحين أتتهم الأموال من الدوله لمواجهة هذه الأزمات لم يتم استدعاء أي زميل لإعانته علي مواجهة ظروف الحياه !! نعم أموالنا صرفت في بنود أخري ! هذا الملف وحده بعيدا عن بقية الملفات يكشف لك عزيزي عضو الجمعية العمومية مدي قسوة القلب واللأمبالاه التي تعامل بها المجلس مع من هم تحت خط الفقر من أبناء المهنه !! فأي جريمة اكبر من أن تترك النقابه الصحفي بلاصحيفه ! بلاقلم ! بلاراتب ! بلاغطاء تأميني ! وأي مستقبل يرجي له او منه ؟ زميلك يري سنوات العمر تمر ، والمقبل من مستقبله ليس فيه معاشا ينزوي به في الظل عندما يبلغ من الكبر عتيا ! لن اتحدث عن التحالف الاخواني السلفي فمجرد جوله علي صحف وقنوات الجماعه الإرهابية ستري مشهد التحالف واضح وضوح الشمس ؟ الزميل يحي قلاش الذي جلست بمكتبه وارتشفت معه فنجان القهوه تلو الاخر طيلة فترة توليه المنصب لم يسمعني اللا كلمات ! وضعها في برنامجه الانتخابي ومضي بابتسامته وهزة رأسه وتعابير وجهه المتأثرة بقضيتنا وقضية الزملاء معتبرا انه يقدم لنا بلسم جروح او علاج لمعاناتنا ؟ وربما لايمتلك الرجل غير ذلك ولذلك وبناء علي تجربه وواقع وجدنا أنفسنا علي كافة جروبات الواتساب ووسائل التواصل الاجتماعي والمواقع والصحف والقنوات نطالب بضرورة التغيير ليس لأن لنا مع المرشح المنافس أي مكاسب بل لأننا نأمل أن ينفذ الزميل والكاتب الصحفي عبد المحسن سلامه بنود برنامجه الذي وضع فيها هذه القضيه كأول أزمه يرغب في حلها وضع ذلك دون أن نطلبها منه ، لن أتحدث عن الازمه التي جعلت من زميل أهان رأس الدوله نجما في صحف المعارضه وبرامج المعارضه بعد أن كان في صفوف المغمورين وجعلت منه بطلا هولاميا دون أن يكون له بصمه في مهنته أو علامه أوكرامه ، لست مع اقتحام النقابه بالشكل الذي حدث وحين هب الزملاء خوفا علي مهنتهم كانت إدارة الأزمه من النقيب ومجلسه المنتهيه من أسوأ المشاهد التي مرت في حياتي واعتقد أنها نالت من صاحبة الجلاله من نالته ، ليس هناك عاقل يدعي أنه تقدم بدعوة الجمعية العمومية دون سندا وأوراق وخطابات رسميه لأعضائها، والف باء الإعتصامات والإحتجاجات أن توضع المطالَب ويأتي التصعيد بالتدريج لكنهم أرادوها أزمه ليست بعيده عن الأزمات الأخوانيه المفتعلة في هذه المرحلة بمختلف مؤسسات الدولة في محاولات يائسة وفاشلة لإسقاطها ، كالكثيرين لم افهم المشهد وقتها جيدا كنا مدفوعين بمشاعر عشق وحب المهنه وبلاط صاحبة الجلاله اندفعنا عميان دون بصيره ندافع عنها ! والأن مع التحالف الإخواني الناصري !! تتكشف لماذا كانت التصعيدات ترغب في النيل من رأس الدوله !! عزيزي الكاتب والزميل الصحفي يحي قلاش عد الي قواعد زملائك عضوا من أعضاء الجمعية العموميه وراجع أخطائك في حق المنصب ، وفِي حق نفسك ، عندما توليت أمر زملائك ، حاول أن تنأي بإسم الزعيم الراحل جمال عبد الناصر والحزب العربي الناصري فالتحالف مع الأخوان والإستقطاب سيلحق بك وبتاريخك الذي كان ويلات لن يعيش انكساراتها اللاك ! والنقابه ستنهض ، ولو كان التحالف مع الإخوان مفيدا لكانوا بكل تحالفاتهم مع قطر وتركيا أن يحافظوا علي بقاء مرسيهم علي رأس الدوله ! لاتخدعنك كلماتهم فهم اول من يتخلّوا عنك عندما تسقط ، ولن تبقي لك اللا قلعة الحريه قلعة الصحافه صاحبة الجلاله صوتي لم يعد لك “تحالف مع السلفيين تحالف مع الإخوان عبد المحسن كسبان كسبان ” زميلي يحي قلاش خذها من شاب صغير السن لايمتلك اللا كلماته وبدله التكنولوجي عد الي ماكتبه الراحل عبد الرحمن الشرقاوي عن الكلمه وقيمة الكلمه واذكر لك ولي منها قوله : أتعرف ما معنى الكلمة؟ مفتاح الجنة في كلمة دخول النار على كلمه وقضاء الله هو كلمه الكلمة لو تعرف حرمه زاد مزخور … الكلمة نور .. وبعض الكلمات قبور وبعض الكلمات قلاع شامخة يعتصم بها النبل البشري الكلمة فرقان بين نبي وبغي بالكلمة تنكشف الغمة الكلمة نور ودليل تتبعه الأمة . عيسى ما كان سوى كلمة أضاء الدنيا بالكلمات وعلمها للصيادين فساروا يهدون العالم .. الكلمة زلزلت الظالم الكلمة حصن الحرية إن الكلمة مسؤولية إن الرجل هو كلمة، شرف الله هو الكلمة ….. عزيزي ” قلاش ” كم وعدا أخلفت ؟ كم من زميل مكلوم مهموم كنت انت راعية ومسؤل عنه وخذلت ؟ كلماتي هذه ليست لك بل هي أيضا للزملاء الذين ادعوهم حتي يقولوا كلمتهم لنقابة نرغب ان نخلع رداء الحزبيه علي عتباتها وتتقبلنا جميعا باختلاف الواننا وتوجهاتنا، دون تقسيمات ، دون توجيه الاهانات والاتهامات ، هذه الكلمات اوجهها للزملاء المرشحين علي عضوية المجلس ، ليدركوا كم المسؤلية التي هم مقبلون عليها ، وقيمة وعوداتهم اللاتي يقطعوها بالكلمات علي أنفسم اقولها للنقيب القادم الزميل والكاتب الصحفي عبد المحسن سلامة لأن برنامجه الذي تحدث به سيكون ملزما بتحقيقه أمام الجميع ، قيمة ومعني الكلمة اقولها لنفسي قبلكم جميعا فسامحوني علي اطالتي وادعوا الله أن أظل اعبر عن هموم وقضايا نقابتي مستقلا بعيدا عن التحزب والشللية والكتابه من اجل مصلحه شخصيه ، هكذا أنا وهذه نقابتي احترمها وأحترم كل زملائي الذين يواصلون الليل بالنهار لاختيار ستة اعضاء ونقيب خلال الساعات المقبلة والتي نعتبرها محطه هامه في عمر وتاريخ صاحبة الجلالة التي نتشرف جميعا بالانضمام اليها ” ناصر عبد الحفيظ ” رئيس تحرير بوابة الأخبار العربية


أحدث الأخبار